الاثنين، 26 سبتمبر، 2016

روسيا ترسل أكبر حاملة طائرات لشواطئ سوريا لتسريع الحسم العسكري ضد “الدولة الاسلامية” وتجنب سيناريو الشيشان وأفغانستان

 
 





كتب محمود فرحان
في تطور عسكري كبير، قررت وزارة الدفاع الروسية إرسال حاملة الطائرات الشهيرة “الأدميرال كوزينتسوف” الى شرق البحر الأبيض المتوسط للمشاركة في الحرب ضد داعش والجماعات الإرهابية الأخرى. ويرمي الكرملين الى الرفع من القوة النارية في الحرب الدائرة محاولة منه تقصير عمر الحرب.
وقال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو في وقت سابق إن هذه السفينة التابعة للأسطول البحري الحربي الروسي، سيتم إرسالها للبحر الأبيض المتوسط ​​من أجل تعزيز قدرات البحرية الروسية في المنطقة، بينما هي بالفعل في طريقها إلى الساحل السوري. وتحمل هذه السفينة الحربية الضخمة مقاتلات من نوع “سو-33″ و”سو25 و”ميغ”29 وطائرات الهليكوبتر الحربية من طراز “كا 27″.
ويصادف الإعلان عن إرسال حاملات الطائرات الى شواطئ سوريا مرور سنة على التدخل الروسي في الحرب في سوريا، وهو قفزة نوعية لأنه سيرفع من القوة النارية للقوات الروسية بشكل مرعب، وسيصبح بإمكان القوات الروسية محاصرة داعش من مناطق مختلفة. وتوجد سفن حربية روسية أخرى في البحر المتوسط تشارك في ضرب داعش.
ويبدو أن روسيا ترغب في الإسراع بإنهاء النزاع السوري أو على الأقل إضعاف واضح لقدرات داعش والجماعات الأخرى حتى لا تتحول سوريا الى مستنقع أفغاني أو الشيشان، وهي التجارب المؤلمة للجيش السوفياتي سابقا والروسي (بعد تفكك الاتحاد السوفياتي).
ويعتقد المراقبون أن روسيا تريد الحسم العسكري للتقليل من الدور الغربي وبالخصوص من الدور الأمريكي، ولهذا فقد رفعت من إيقاع القصف الحربي ضد أهداف داعش وجماعات أخرى خلال الأسبوعين الأخيرين.

إرسال تعليق

رياضة

فنون

تكنولوجيا

 
copyright © 2014 جريدة إرادة شعب مصر | تصدر عن مؤسسة إرادة شعب مصر