الجمعة، 23 سبتمبر، 2016

التلفزيون بين الوظيفه والمهنيه والمؤامره




بقلم كابتن |سعيد عبد العزيز الحاجه




أن ما يحدث وحدث من التلفزيون المصرى شئ مخزى حقا مما يدل على أن العاملين به ما هم ألا موظفين مثل موظفى المحليات وللأسف يأن المبنى من العاملين به ففيه حوالى 35 ألف موظف بين مذيع وأدارى ومخرج ومديرأخراج وأضائه ألخ ألخ ألخ ويكلفون ميزانيه الدوله حواى 25 مليون جنيه شهريا ويأتى قطاع الأخبار لأذاعه خطاب الرئيس السيسى أعلى رأس بالدوله فى الأمم المتحده منذ أيام يقوموا بأذاعه خطاب قديم منذ سنه فهل هذا يعقل هل القائمين على العمل والكم الهائل من المعدين والمذيعين ورؤساء القطاعات وووو هم موظفين يؤدون عمل وفقط ولم يستطيعوا مراجعه الشريط ولا ليس عندهم ممهنيه ولا هذا بفعل فاعل وتعمد لأظهار كيف تدار الدوله المصريه شئ مؤسف والعدد الهائل من العاملين بماسبيرو القائمين على قنوات لا يشاهدها أحد ولكنها أنشأت أساسا لتمتص عدد من الموظفين أصحاب الوسطه والمحسوبيه منذ زمن وأقارب المذيعين والمعدين والمخرجين والأداريين ولو رجعت الى أرشيف العاملين بماسبيرو ستجدهم جميعا أقارب بن العم بين الخال ألخ ألخ ومنذ زمن كنت أتابع حلقه فى التلفاز أيام القنوات الثلاث كان المذيع والمعد والمنتج والمخرج من عائله واحده بأسمائهم على التتر فى التلفاز والأن التلفاز المصرى لا يشاهده أحد ولا أى قناه فيه وتجد أى برنامج وشاهدت ذلك بنفسى فى بعض الندوات الثقافيه يقومون بستضافه أفراد من المعارف والأقارب والوسطه مثلا أجد فى برنامج تجد واحد أو ست ويبجلونها ويقولون الشاعره فلانه الفلانيه ويستضيفونها أكثر من مره ليس عن جداره الشاعره لا والله يوجد ناس أفضل مما يذيعون بمراحل ولكن ليس عندهم معرفه ولا وسطه ولا يعرفون المذيع الفلانى ولا المعده الفلانيه ولا أحد يعرفه ولا سمعهم كأن التلفاز ملكيه لهم يأتون بما يريدون ولا يأتون بما لا يعرفون وهذه حقيقه وقنوات كثيره لا قيمه لها والقنوات الأقليميه كذلك لا قيمه لها ولا يشاهدها أحد ولكن أموال مهدره من دافعى الضرائب المصريين ويكلمون أنفسهم ولا يراهم أحد لضعف ورتابه برامجهم العقيمه ولذلك يجب أعاده ههيكله هذا المبنى وأعاده برمجته من جديد بعد سنوات الفساد والوسطه والمحسوبيه

إرسال تعليق

رياضة

فنون

تكنولوجيا

 
copyright © 2014 جريدة إرادة شعب مصر | تصدر عن مؤسسة إرادة شعب مصر