الجمعة، 7 أكتوبر، 2016

الطريق إليك

زهراء السيلاوي


كم اشتاق اليـك
ويغويني حنيـني
صوتك مزّق
ذؤابات وريـدي
ارّق سهادي
بعثرمشاعري
هز صمت كياني
بعثرني اشــلاءا أ شلاء
واعـدّ تكويني
ورماني...
لا تسألني عن وطن
فأنــت وطني وأوطاني
وأنت قلادة عمري وحنيني
ولا تبحث عن اسمي
فأنـت اسمائي
وهويتي المفقوده
واجمل عنـواني...
سأحل نافذة الحياة
وأشد حلمي من مكاني
واصبح من ماء لماء
فاتّقاد الحلم من النخل الجديد
ومكان الليث وسط العرين
الرمل لايمتص مايمتص
من زمن بعيد
كفاك من وجد وأشجان
فعرفت ان الرمل
تاريخ يؤرجحنا
كلانا مر بالنعمى
مرور المتعب الواني
فنلهــو ثم نعـدو كي يرتب
ما اطمأن له من
الأشياء
والأسماء
في كف نسيان ...
كنا نطوف من جدي
مع المد هتاف
يملأ الشطآن
قلت قصيدتي
المعراج نحو ضيائه
والقلب قافيتي الأخيرة
نحن نظل فواصلا
أسنت بماء
السر والأحزان
نرمي لطير السعد
حبا من مسافات
ونبع من الحزن منتشر
وفي المسافات مابين
دمعي وعيني
من عذابي اسرجت
شمسي لأحملها
للصباح الذي لن يجيء
لها الآن لون الأبتهال
وطعم الحنين
ورائحة الدمع
في المقلتين
فالطريق الى قلبك معبّد
سيستل من
عمري لحظتين
ونعود بأبهى الوان

إرسال تعليق

رياضة

فنون

تكنولوجيا

 
copyright © 2014 جريدة إرادة شعب مصر | تصدر عن مؤسسة إرادة شعب مصر