الجمعة، 14 أكتوبر، 2016

ضع قدمك فى حذائي لتعرف موقفى ...


بقلم عميد مهندس/ ثروت عبدالحميد ...

....
ضع قدمك فى حذائي لتعرف موقفى ...
مثل إنجليزي المقصود منه أنه لكى تعرف كيف يفكر من هو أمامك تخيل نفسك مكانه سواء كان صديق أو قريب أو عدو أو ......إلخ
بالتأمل فى الأزمات التى تحدث فى السلع التموينية وغيرها كل فترة وهى سلع تمس الحاجات الرئيسية والضرورية لعموم الناس (سكر ..زيت ..غاز... الدولار ........إلخ) ودائما ما تكون الأزمة فى إختفاء ظاهرى لها ثم وجودها بأسعار مرتفعة وحدوث المشاحنات بين الجماهير وتصب الإتهامات بتقصير الحكومة وتدور آلة الإعلام الشيطانية بتأجيج المشكلة بدون وعى لإرضاء العامة والسبق الإعلامى و.......
فهيا نخرج من المشكلة و ننظر لها من جانب آخر
هناك قاعدة اقتصادية تقول اذا أرتفع سعر السلعة فجأه فأبحث عن المحتكر . إذا هذا ليس دليل أزمة فأعلم أن هذا إحتكار بدليل وجودها بسعر مرتفع
إذا من المسفيد من هذا : فئات مشبوهة تهدف للآتى:
1- إظهار الحكومة بالتقصير فى تدبير ضروريات الناس والارتفاع الجنونى للأسعار.
2- إيجاد سخط الشعبى على الرئيس وتسفيه إنجازات التنميه.
3-الضغط على الشعب بالعبث فى مقتدراته بعد خذلانه لهم فى 30يوليو لإثبات خطأ إختيارهم
4- إظهار مصر بالنسبة للعالم بالدولة الفاشلة وهذا تصنيف دولى خطير.
5- تحقيق مكاسب مالية طائلة بطرق غير مشروعة تعوض ما تم خسارته نتيجة مصادرة ممتلكاتهم وأرصدتهم .... علاوة للتدبير المالى المطلوب للعمليات الارهابية.
وغير ذلك كثير فعلينا النظر للمشهد والتعقل فى فهم أسبابه علنا لانحقق أهدافهم .... ونتذكر أن هذة الأزمات حدثت بعد حرب 67 وما بعدها لفترة طويله ولم يتذمر أحد لأن تكلفة الحرب فرضت هذا الواقع الذى تعايشنا معه ،عودة كرامتنا كانت أهم شىء
وما أشبه الليلة بالبارحة والإختلاف الوحيد أن العدو كان البارحة شرقيا (اسرائيل) والليلة العدو من جميع الجهات ويسانده جماعة من بنى جلدتنا بأحلام كاذبة لن تتحقق والنصر المبين آتى لامحالة فصبر جميل والله المستعان على ما يصفون

إرسال تعليق

رياضة

فنون

تكنولوجيا

 
copyright © 2014 جريدة إرادة شعب مصر | تصدر عن مؤسسة إرادة شعب مصر