الاثنين، 10 أكتوبر، 2016

بالصور...مازال مسلسل زيارة الأضرحة والتبرك بها مستمر


تقرير هاجر فوزى

ما زالت الناس تقوم بزيارة الاضرحة والتبرك بها على مختلف أسبابهم وتعددت الأضرحة وأماكن تواجدها فى حين قامت " إرادة شعب " بجولة على مختلف الأضرحة حيث وجدت أن يوم الجمعة هو أكثر الأيام التى تتزاحم فيها الأضرحة من قبل الناس هناك ضريح يسمى بالشيخ عبد العال البعض يذهب إليه ويقوموا بعمل زار ويأخذوا معهم البسلة لرشها ويوجد بقرية جزيرة مطيرة وهناك ضريح آخر يسمى بالأربعين فى قرية الحلة وهناك ضريح آخر يحظى علي أكبر عدد من الناس يسمى " الشيخ يوسف"وهناك عدد ليس بقليل من الأضرحة التى تذهب الناس إلى زيارتها دائماً خاصة يوم الجمعة.
وقضت" ارادة شعب " يوماً كاملاً فى بعض الأضرحة الموجودة بمدينة قوص بقنا لتعرف أسباب الذهاب إلى الأضرحة ومدى إقبال الناس إليها
حيث قالت امينة عبد الحميد اننى أأتى فقط عنما يصاب احد من ابنائى بالخضة فقد أئتى الى هنا ففى البداية يقرأ له رجل يوجد أمام المقام بعض آيات القرآن الكريم ، ثم يقوم آخر برش حبوب البسلة على الطفل ثم آخذ ابنى وألف على المقام واقوم بالدعاء له.
فى حين أكدت فتحية حسين انها تأتى كل جمعة لمقام الشيخ يوسف لكى تصلى وتدعى فيه بصلاح الحال
وتقول بسمة على أنها تأتى فقط اذا كان ليها ابن مخضوض وأتت ايضا حينما تأخر الحمل لمرات اخيها حيث تأتى السيدة وتلف على المقام وتدعى كثيرا ثم تخرج فى مكان فى نفس المقام يوجد سدة صغيرة فلابد ان تجلس السيدة تحتها وان تنام على المقابر التى تكون خلف المقام .
وتقول اسعاد محمود انها تاتى يوم الجمعة لتزور المقام فقط للزيارة من اجل الزيارة ولكن اذا كانت ابنتى فى حاجة لزيارة المقام او تأخر حمل عند احد من اهل بيتى فأأتى بهم لهذا المقام.
اما من الناحية الدينية فقال الشيخ عبدالمعطى أبوزيد إمام خطيب مسجد التحرير وإمام وخطيب مسجد سيدى عبد الرحيم سابقا
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الخلق سيد المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد بالنسبة لأولياء الله عز وجل مدحهم الله عز وجل بصفات طيبة تليق بهم فيقول المولى عز وجل ( أَلا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ . الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ . لَهُمْ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ لَا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ) يونس ...ويقول فى حديثه القدسى(من عاد لى وليا فقد آذنته بالحرب) ..من هذه الأدلة يتبين لنا أنه يجب على كل إنسان أن يحب أولياء الله عز وجل أحياء وأموات ويستحب للمسلم أن يزور القبور من وقت إلى آخر لأخذ العظة والاعتبار وتكون الزيارة مشروعة بزيارة النبى صلى الله عليه وسلم لأهل البقيع (السلام عيكم دار قوم مؤمنين أنتم السابقون وإنا إن شاء الله بكم لاحقون) اللهم اغفر لأهل القبور جميعا وارحمهم وتخصص من تزوره من الأقارب وتدعو لهم بالمغفرة والرحمة وتقول اللهم أرحمنا إذا عدنا إليهم ..فهذه هى الزيارة المشروعة لجميع القبور وكذلك قبور أولياء الله من آل بيت النبى وغيرهم
وأما زيارة الأضرحة التى هى رمز لأولياء الله فهى كزيارة القبور لايجوز طلب النفع أو الضر أو التوسل بهذا الولى كما يفعل الجهلاء من العوام بإقامة الزينات والاعتقاد بأن صاحب هذا الضريح ينفع ويضر ويعطى ويمنع فهذا لايجوز فى كتاب الله ولا فى سنة رسوله ،وهذا لايمنع من حبنا لآل بيت النبى ولأولياء الله لكى نستفيد من سيرتهم العطرة وأماكنهم الطيبة لأن حب آل البيت حب لجدهم صلى الله عليه وسلم ولأن حبنا لأولياء الله وآل البيت والصالحين يجمعنا الله بهم عز وجل يوم القيامة لأن من أحب قوم حشر معهم (يحشر المرء مع من أحب)،ويقول النبى صلى الله عليه وسلم(احترسوا على محبة الإخوان الصالحين واحرصوا على مجالستهم ومخالطتهم فإن لكل أخ شفاعة يوم القيامة)،وكما قال الشيخ الشعراوى (آل بيت رسول الله فى مصر تاج على رؤوسنا لأن الله عز وجل أكرم مصر بحبهم لآل بيت النبى ،والسيدة زينب رضى الله عنها حينما جاءت إلى مصر ورأت من الحفاوة واستقبال المصريين لها دعت لمصر جميعا فقالت فى بعض دعواتها المأثورة عنها آواكم الله ياأهل مصر كما آويتمونا آزاركم الله يا أهل مصر كما آزرتمونا نصركم الله يا أهل مصر كما نصرتمونا.. وأماكن الأولياء والصالحين بها نفحات طيبة كما جاء فى الحديث (إن فى أماكنكم لنفحات(
أما الدعاء فهو لون من ألوان العبادة فلايجب صرفه إلا لله تعالى لقوله تعالى(ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها) فلايجب أن يكون الإنسان متشددا مبغضا ناقصا من قدر آل البيت والأولياء ،وألا يكون مغاليا فى الحب وتصدر منه أفعالا لايقرها الشرع ولا الدين وأناشد المتواكلين الكسالى الذين يجلسون بجوار الأضرحة أن يبحثوا لهم عن مصدر رزق يتعايشون منه ويجب طردهم من أماكن الأضرحة كذلك يجب الالتزام بقواعد الشريعة عند زيارتنا لأولياء الله الصالحين ،وعلماء مصر والحمدلله يسيرون على مذهب أهل السنة والجماعة ومن معهم من السلف الصالح لأن النبى صلى الله عليه وسلم نهى التنطع والتشدق فى الدين كما قال النبى صلى الله عليه وسلم (هلك المتنطعون وهلك المتشدقون هلك المتفيقهون )...أخيرا ندعوا الله عز وجل بأسمائه الحسنى وبحق اسمه الأعظم أن يرزقنا رضاه والجنة وأن يرزقنا حب نبينا وأن يرزقنا شفاعته وأن يوفقنا للعمل بالكتاب والسنة وأن يرزقنا حب آل بيت النبى وحب الأنصار والمهاجرين وأن يرزقنا حب أوليائه الصالحين وأن يعيد لمصر آمنها واستقرارها ويجعلها فى آمان وسلام..اللهم اجعلنا من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه
وأضاف الشيخ أحمد مبروك الشافى إمام وخطيب لدى وزارة الاوقاف المصرية زيارة الأضرحة أو القبور عامة هي سنة عن رسول الله صلي الله عليه وسلم
وذلك لأن الدعاء لهم والإتعاظ والإعتبار والحث علي العمل الصالح
وأما التبرك بهم فهو لا يجوز بل عده بعض العلماء علي انه من الشرك بالله
الزياره معروفه مثل زيارة المقابروالأضرحه وهذا يجوز بل هو سنة عن النبى صل الله عليه وسلم.
انما التبرك انك تتبرك بفلان أو غيره أوبشعره أو بريقه اوبالتراب اللي مشي عليه وهذا يجوز لنبى الله فقط لأن الصحابة فعلوا ذلك ويجوز التبرك أيضاً بالقرآن وحروفه وآياته وهناك شئ آخر يسمى التوسل وهو التوسل بشخص آخر أى يكون واسطة بين العبد وربه وهذا يعد من الشرك أعوذ بالله

إرسال تعليق

رياضة

فنون

تكنولوجيا

 
copyright © 2014 جريدة إرادة شعب مصر | تصدر عن مؤسسة إرادة شعب مصر