الاثنين، 24 أكتوبر، 2016

الجزائر المحطة القادمة لداعش بعد معركة الموصل والرقة وتركيا تسهل هروب التنظيم إلى ليبيا


كتب محمود فرحان
اكدت منظمة العدل والتنمية احدى المنظمات الاقليمية لدراسات الشرق الاوسط وشمال افريقيا ان فتح ممرات لتنظيم داعش بمعركة الموصل سيؤدى الى تسلل وهروب التنظيم الى الرقة بسوريا واستمرار القتال ضد التنظيم بسوريا سيدفع عناصره الى التسلل الى تركيا ومن ثم الى ليبيا لاعلان طرابلس الليبية عاصمة جديدة لخلافة داعش.
واكد تقرير المنظمة ان خطة تنظيم داعش القادمة هى الاتجاه نحو شمال افريقيا وخاصة الجزائر وتونس ومصر وموريتانيا واتخاذ ليبيا كقاعدة انطلاق للتنظيم نحو شمال افريقيا.
ولفت المتحدث الرسمى للمنظمة ان تركيا بتمويل قطري ستسهل عبور عناصر تنظيم داعش من تركيا الى ليبيا عبر البحر المتوسط بعد هروبهم من معركة الرقة القادمة بسوريا وهى خطة تستهدف تسريب عناصر التنظيم الى ليبيا لاستهداف الجزائر وتونس ومصر لاقامة ولايات داعشية بدول شمال افريقيا داعية الى تشكيل تحالف عسكرى يضم الجزائر ومصر وتونس لقتال داعش بليبيا.
وقالت المنظمة ان سيطرة الاسلاميين على الحكومة والبرلمان بالمغرب سيساعد على عبور عناصر داعش وتسللهم الى الجزائر فى ظل التوترات بين المغرب والجزائر كما ان التقارب المغربي السعودي التركي يستهدف تطويق الجزائر وتونس بالارهاب.

إرسال تعليق

رياضة

فنون

تكنولوجيا

 
copyright © 2014 جريدة إرادة شعب مصر | تصدر عن مؤسسة إرادة شعب مصر