الجمعة، 28 أكتوبر، 2016

عبدالرحمن أحمد يكتب رفقاً بالوطن أيها الأحبة


كتب عبدالرحمن أحمد
ستبكون يوماً كالنساء على وطن لم تحافظون عليه كالرجال" هكذا قالها صدام حسين،رحمة الله عليه، مستحضراً (الغالب بالله )آخر حكام الاندلس حين بكى كالنساء بعد ان فقد كل شي ومحذرا العرب والعراقيين في الوقت نفسه مما توقعه ان يحدث في عالمنا العربي وهذا ما تعيشه اليوم الأمة العربية من قتل وتشريد وتدمير وجوع وهتك عرض نشاهده في العراق وسوريا ولبيبا واليمن ولبنان ولا نعلم ما هو القادم لنا في المستقبل، ما يجعلنا نستشعر الخوف من تلك المقالات التي لا تتوقف من بعض المشبوهين في اجنداتهم ممن يتدأرون برداء الحقوقيين والناشطون وغيرها من المسميات في دسها لنا محاولة نشرها بين المجتمع وهي تحمل السم النافع في مضامينها وتدمي الى الفرقة والتشرذم من خلال تغيرات ينتقونها او ربما هناك من يلقنهم اياها كمحاربة الفساد والاصلاح والديمقراطية وغيرها من المطلحات التي ينجذب اليها البعض بكل عفويه دون ان يدرك مبتغاها الخبيث .
مقالات تتجه نحو الفوضى برسائها المختلفة ويعمل البعض على الاتصال بالخارج يحرضهم على الداخل ويتخابرون مع الاجنبي لإثارة الفتنة والبلبلة وخلق تصادم مناطقي ومذهبي واحيانا اجتماعي لقد عرف عنا كـــ "مصريين" الهدوء و والاستقرار والاحترام لكن نلاحظ ان عناصر مشبوهة تخرج علينا كما خرج علينا احدهم متحدثا عن الفساد والظلم واتهام الحكومة بذلك بعد ان فشلت خطط الرشوة التي سعى اليها فتطاول على اشخاص في ظاهر الامر ولكن في باطنه يسعى للنيل من مؤسسات وآخر يظهر لنا محرضاً لمنظمات العالمية الرسمية وغير الرسمية ضد الوطن ويطالب بفصل جزء من الوطن فيصفق له الجميع دون ادارك او فهم الا لكونه يتلفظ على الحاكم والوطن ويقدح في المجتمع في الجانب المذهبي والمناطقي ويتعال صوت البعض يطالب بتدخل الخارج للحديث عن هضم حقوق الانسان و التلفظ بكلمات وعبارات في حق المسؤولين الذين يبذلون جهوداً كبيره من اجل خدمة الوطن والمواطن دون مراعاة المسؤولية لما سيؤول اليه الوطن، الامر الذي يشجع عناصر تنظر من خلف عدسات سوداء نحو الوطن فيكتبون مقالات سيئة تظهر البلاد وكانها متجهة للهاوية مثلما نشرته واحدة ممن تمسي نفسها ناشطة حقوقية في مقال ( نحو خيار خامس من اجل الوطن) فماذا حمل هذا المقال الا تشبيه الوطن بمؤسسة تصادمية مع الشعب مع تعذر وجود الحلول ... فلم يتحدث عنه احد الهاربين من عدالة القضاء بان الوطن مزرعة ...
مع كل هذا نقول لكم رفقا بالوطن، ورفقا بالانسان المصرى الذي يعيش الاستقرار .

إرسال تعليق

رياضة

فنون

تكنولوجيا

 
copyright © 2014 جريدة إرادة شعب مصر | تصدر عن مؤسسة إرادة شعب مصر