السبت، 15 أكتوبر، 2016

سوريا بين المطرقه والسندان

بقلم كابتن |سعيد عبد العزيز الحاجه

يجتمع الدب الروسى والولايات المتحده الأمريكيه وتركيا والسعوديه وقطر فى لوزان لبحث الحل السياسى ووقف القتال فى سوريا وفى حلب تحديدا ولا يوجد أحد من سوريا لا معارضه ولا من النظام شئ يعجيب ولكن الحقيقه لا عجيب ولا حاجه هؤلاء هم من يحركون الدمى داخل سوريا مما يسمون أنفسهم ثوار أو معارضه هؤلاء هم من يأمرون الثوار على الأرض بالقتال أو وقف القتال وهذه هى الحقيقه أمريكا تتحرك وتملئ الدنيا صراخ الان لماذا هنا وهناك وفى مجلس الأمن لأن مقاتليها من الدواعش (المعارضه المعتدله كما يقولون ) محاصرون فى حلب وفى خلال وقت قصير سيتم القضاء عليهم نهائيا من قبل قوات الأسد وروسيا وأمريكا تريد أنقاذهم ولذلك تملئ أمريكا الدنيا عويلا من القتال وتدمير حلب والثوار والأطفال هذا هو الموضوع والسعوديه تمول جبه النصره وهذه حقيقه أيضا لأسقاط الأسد وقطر تمول الدواعش بالمال وروسيا تقف فى ظهر النظام ليس حبا فى النظام ولكن خوفا على مصالحها فى المنطقه وقواعدها فى طرطوس وقواتها هناك وهددت أمريكا أنها لن تسمح بتهديد جنودها فى المنطقه ونفوذها هناك وأمريكا لن تغامر بشئ غير أمن العواقب تفعله تجاه الدب الروسى وتركيا هى من تدرب وترسل الدواعش الى سوريا من جميع دول العالم وكلهم يدعون الشرف والأمانه وهم ليسوا كذلك ويحاربون الأرهاب وهم من يصنعونه ويمولونه ويقولون نحارب الأرهاب ولكن كل دوله ترى الأرهاب كما يحلوا لها مثلا جهاد فلسطين ضد ألأحتلال أرهاب وتدريب وتسليح وتموين الأرهابيين هو معارضه معتدله كيف تكون معتدله وهى تحمل السلاح لا أعلمم ولكن هم من يحركون الدمى داخل سوريا وهم صانعى الأرهاب فى الدول العربيه ويحاربونه فى ألأعلام فقط وعلى الأرض يمولونه ويدربونه ويغذنه والعرب لا حول لهم ولا قوه وينسقون معهم لمحاربه الأرهاب ولا يعلمون أنهم ينسقون مع الأرهاب نفسه ...
ولكى الله يا سوريا ولكم الله يا شعوب الدول العربيه

إرسال تعليق

رياضة

فنون

تكنولوجيا

 
copyright © 2014 جريدة إرادة شعب مصر | تصدر عن مؤسسة إرادة شعب مصر