الأربعاء، 19 أكتوبر، 2016

خداع البسطاء بأسم ثورة الجياع..


كتب محمود فرحان
خداع البسطاء/ لا يمكن ان تجتمع الطيبة والخبث في النفس الواحده وان اقدم خبيث النفس على عمل طيب فهو يفتح طريق لتمرير اعماله الخبيثه بدناءة منقطعة النظير والامر يلاقي استحسان المنتفعين من الخبيث والبسطاء والجهله محدودي الافق الذين لا موقف محدد لهم لان احكامهم تستند الى اهواء تقلب المشاعر مع التأرجح في سماع او مشاهدة الاشاعات صوتا او صوره او الاثنين معا والامر نفسه ينسحب على الكرم والبخل والحب والكراهيه والانتماء والخيانه والرحمة والقسوه والعدل والظلم فالاقنعة متنوعه وكلها تحاول التغطية على جوهر نقيض والكريم ليس بحاجه الى ان يستخدم قناع البخل والمنتمي لا يلزمه او يشرفه ارتداء قناع الخيانه فالسلبي هو من يحتاج الى الاستعانة يقناع الايجابيه لكي يلاقي قبولا واستحسانا بين البشر والغريب هو المنتفعين والمنافقين ممن يستغلوا بسطاء العقول ويتاجروا بمعاناتهم التي ليسوا بحاجة الى المزيد منها لتحقيق اغراض شخصيه انتهازيه ولو القينا نظرة بسيطه الى دول الربيع قبل وبعد فالحصيلة دمار وتعاظم في الفساد وانتشار للفوضى ومع ان انظمة ما قبل الربيع لم تكن مدنا فاضله ولكن من ركبوا موجة الربيع تاجروا بمظالم الفقراء والمظلومين لتحقيق مطامعهم الانانيه التي تتمثل في المال والسلطه ولا قيمة للاوطان في نظرهم ولا لمصالح الشعوب الا بالقدر الذي يحقق مصالحهم الانانيه فالدموع تم اقتراضها من التماسيح والفبركات من الفضائيات المأجوره ومن سهل خداعه فاقد للقدرة على التفكير السليم والمتزن واتمنى لو اننا ندقق بما يدخل عقولنا من الاذنين كما نتحقق من صلاحية الطعام الذي يدخل اجوافنا عن طريق افواهنا والامنية الثانيه هي ان نحرص على ما نتلفظ به من كلمات او ما نمارسه من افعال لا تنفعنا وتسيء للاخرين ...يدعون الى ثورة يسمونها ثورة الجياع فبالله عليك أمن الذئب ياتى الماعز فقوى الشر التى تريد خراب البلاد لا تستطيع ان يأتى منها خير ابداً فمصر الان على قلب رجل واحد ومتوحدة فى صف واحد خلف قائدها سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى حفظه الله ....وحفظ الله مصر...!

إرسال تعليق

رياضة

فنون

تكنولوجيا

 
copyright © 2014 جريدة إرادة شعب مصر | تصدر عن مؤسسة إرادة شعب مصر