الثلاثاء، 22 نوفمبر، 2016

إستقبال محافظ أسوان الاشقاء السودانيين العالقين بمدينة أبوسمبل بعد وصولهم لميناء السد العالى الدولى


كتب خالد شاطر 
إنطلاقاً من العلاقات الأخوية والودية بين الشعبين الشقيقين المصرى والسودانى ومن واقع حرص محافظة أسوان على تقديم كافة التسهيلات الممكنة لإستقبال الأشقاء السودانيين وخاصة القادمين برياً عبر ميناء قسطل البرى لإستكمال رحلاتهم إلى القاهرة و المحافظات الأخرى إستقبل اللواء مجدى حجازى محافظ أسوان وسط أجواء من الفرحة والترحاب والزغاريد 449 راكب من المسافرين العالقين بمدينة أبو سمبل السياحية منذ يوم السبت الماضى من بينهم أثنين مصريين والذين تم نقلهم من أبو سمبل إلى مدينة أسوان مجاناً دون دفع أى رسوم مالية على متن الباخرة ساق النعام عبر ميناء السد العالى شرق الدولى وذلك بحضور اللواء بحرى مصطفى عامر رئيس هيئة وادى النيل للملاحة النهرية بجانب السر الأمين محمد نائب رئيس الهيئة وممثل الجانب السودانى، بالإضافة إلى العميد ياسر عثمان مدير عام الميناء ، وقد أكد اللواء مجدى حجازى على أن الشعب السودانى والمصرى هما شعباً واحداً ، وهذا الإستقبال يأتى من واقع حرصنا على تقديم كافة التسهيلات لإستمرار العلاقات الوطيدة بين شعبى وادى النيل والحفاظ عليها وخاصة فى ظل القواسم المشتركة وصلات القرابة و الصداقة والتعاون المثمر فى كافة المجالات الإقتصادية والتجارية وغيرها ، لافتاً إلى أن أخواننا من أبناء الشعب السودانى الشقيق 

هم موجودين ويعيشون فى بلدهم مصر بين أخوانهم من المصريين .. وطالب مجدى حجازى من مسئولى هيئة وادى النيل للملاحة النهرية بتقديم المزيد من التسهيلات للمسافرين للعمل على جذبهم للتعامل مع وسيلة النقل النهرى ، وخاصة فى ظل ما ستشهده الفترة القادمة من زيادة لمعدلات حركة التجارة بين مصر والسودان والتى تتطلب بدورها تشغيل كافة الموانئ سواء النهرية من خلال ميناء السد العالى شرق أو البرية عبر مينائى قسطل وآرقين البريان الذين تم تشغيلها خلال الفترة الماضية .. وأستفسر حجازى من قائد الباخرة ساق النعام على الفترة الزمنية التى تستغرقها الباخرة فى رحلتها النيلية داخل مسطح مياه بحيرة ناصر من ميناء السد العالى شرق وحتى مدينة أبو سمبل والتى تصل إلى 13 ساعة ، وأيضاً من ميناء السد إلى ميناء وادى حلفا والتى تصل إلى 17 ساعة ، ومن جانبه أوضح مصطفى عامر بأنه كانت هناك توجيهات من رئيس الوزراء ومتابعة من محافظ أسوان لنقل الركاب السودانيين بدون أى مقابل حيث أنهم كانوا يستقلون 11 أتوبيس من وادى حلفا عبر ميناء قسطل البرى وصولاً إلى مدينة أبو سمبل السياحية ، مع توفير أتوبيسات خارج ميناء السد العالى شرق لنقلهم إلى أسوان أو المحافظات الأخرى بأسعار مخفضة ، هذا فيما قدم ركاب الباخرة ساق النعام شكرهم الجزيل لمحافظ أسوان ولكافة الأجهزة الحكومية على ما لمسوه من إهتمام وتسهيلات كبيرة لسرعة إستكمال رحلتهم بمصر سواء بهدف التجارة أو العلاج أو لزيارة الأقارب غيرها من المصالح والإلتزامات الأخرى .

إرسال تعليق

رياضة

فنون

تكنولوجيا

 
copyright © 2014 جريدة إرادة شعب مصر | تصدر عن مؤسسة إرادة شعب مصر