الأحد، 6 نوفمبر، 2016

ذياده البنزين تذهب الى جيوب الجاشعين


بقلم كابتن |سعيد عبد العزيز الحاجه
عند النظر لما يحدث تجد أن قرار الحكومه برفع أسعار المحروقات ورفع الدعم شئ فشئ جميل وهذا طريق الأصلاح ومفيش بلد فى العالم تعيش على الدعم بصفه مستمره ولكن الى أين يذهب الزياده فى أسعار المحروقات تجد زياده فى اللتر مثلا 75 قرش جميل واللتر يعمل 30 كيلو متر والميكروباص مثلا ركابه 14 راكب يقوم السائق بأضافه 75 قرش على كل راكب من 14 وهذ للميكروباص العامل لمسافه 11 كيلوا أى يذهب ويرجع ويذهب باللتر أى 3أدوار للميكروباص فى 14 يساوى 42 راكب فى الزياده التى ضافها السائق 75 قرش يساوى 31.5 جنيه دخلت خزينه الدوله 75 قرش على اللتر ودخل جيب السائق زياده عن حقه فى اللتر 30.75 من جيب الموطن وقيس بقى على جميع المواصلت ذلك تجد رفع المحروقات ذهب الى جيوب الفاسدين أو جزء من مهنه فاسده تضاف الى باقى الفاسدين وطبعا لا رقابه ولا غيره الذى يراقب بيأخذ ال فيه النصيب من السائق وكله تمام ويشكوا المواطن ولا أحد يسمعه ولا أحد يجيب لأن المراقب على الفاسدين والمرتشين فاسد ومرشتى أيضا وهذا سبب من أنتشار الفساد والرشوه فى البلد وأذا أمنت العقاب ستفعل ما شئت والحكومه فاهمه أن الأجهزه الرقابيه تعمل وهى لا تعمل ولا غيره أغلبهم فاسدين ولا يعملون وأصبح كل رقابى معروف ثمنه من الناس الفسده المنتشرين بجميع مصالح الدوله
والمشكله أن الشعب يدفع الزياده ولكنها تذهب الى جيب الفاسدين وليس الدوله وهن ه هى المشكله طيب يا دوله أحسبيها صح هو فيه بريزه ولا 15 قرش فى السوق حتى تقول زياده التعريفه 10 قرش أو 15 قرش هتجيب دول من فين الأقل هتزود 25 قرش على الأقل أحسبها فى 14راكب تكون 3.50 فى الدور الحكومه أخذت 25 قرش وذهب فى جيب السائق 3.25 فى الدور الواحد لمسافه 3 كيلوا اى فى 30 يكيلوا فى اللتر أى فى 10 أدوار 3.25 فى 10 يساوى 32.50 أى دخل جيب السائق 32.25 عن كل لتر ودخل الدوله 25 قرش والمواطن يشكو كأن الدوله هى التى أخذت الزياده وهم لا يعلمون أن الزياده أخذها السائق فى جيبه وحسبى الله ونعم الوكيل أبحث عن ناس عندهم ضمير مش لاقى كل المصالح كده والمهن كده يا شعب مصر( العظيم ) وأنا أتحفظ على هذه الكلمه وشعب متدين بطبيعته وقصدى كلمه أخرى يعف لسانى عن ذكرها ةلكى الله يا مصر

إرسال تعليق

رياضة

فنون

تكنولوجيا

 
copyright © 2014 جريدة إرادة شعب مصر | تصدر عن مؤسسة إرادة شعب مصر