السبت، 19 نوفمبر، 2016

طابط قسم الاميريه قاتل المواطن مجدى مكين لو كنت اعرف انه مسيحى كنت احترمة ولكن فكرت انه مسلم لانه ملتحى


كتب ابراهيم الباز
عندما تم تحويل ضابط قسم شرطة الاميريه الى النيابه بعد قتل المواطن مجدى مكين وقد نتج القتل بعدما قام ضابط قسم الاميريه بتعذيب المواطن اشد العذاب واهانة ادمية الرجل والتعدى عليه بالقاء العصا ووضعها فى ماخرة القتيل بعنف وساعده معاونيه فى القسم الا وعندما ساله وكيل النيابه لماذا قمت بتعذيب المواطن حت الموت ووجه اليه تهمة قتل مواطن مصرى مسيحى تعجب الضابط انه مسيحى و كان رد الضابط
والله ما كنت اعرف انه مسيحى كنت مفكر انه مسلم لانه كان ملتحى ولو اعرف انه مسيحى كنت احترمته
وهنا كانت المفاجئه من رد غشيم يحث على التفرقة فى التعليمات فى معاقبة المسلم والمسيحى ولكن ستظل مصر شامخه ولا يوجد تفرقه بين مسلم ومسيحى فكلنا ابناء الوطن ونحافظ عليه من الفتنه الطائفيه والواطن سوء مسلم مسيحى لازم يكون التعامل واحد ولا يوجد تفرقه ولكن الشعب يطالب باعدام هذا الضابط الذى فعل هذا لانه لايستحق ان يكون من رجال الشرطة الذى من اهم دورها الحفاظ على المواطنين
ولكن ما فعله هذا الضابط لم يكن الا نقص لديه سوف يكمله مع اى مواطن يدخل له فى اى قضيه لذا يجب معاقبة هذا الضابط اشد عقاب وعزله من وظيفة الشرطة نهائيا

إرسال تعليق

رياضة

فنون

تكنولوجيا

 
copyright © 2014 جريدة إرادة شعب مصر | تصدر عن مؤسسة إرادة شعب مصر