السبت، 26 نوفمبر، 2016

قصة حريق إسرائيل وخداع العرب.


كتب / عبد الرحمن أحمد
سيناريو يمتاز بالمكر والدهاء تم إعداده في بيت الماسونية الكبرى، #إسرائيل، جاء هذا السيناريو اللئيم، عقب منع الأذان في بيت الله المقدس، {القدس الشريف } وذلك من أجل امتصاص غضب المسلمين عامة، والعرب خاصة، وذلك لأنهم أدركوا جيدا أن الحدث سوف يؤل على أنه انتقام الله لشعائر دينه، وبالفعل جميعنا ظن ذلك، ونسينا عظات التاريخ، فلقد دافع ربنا عن بيته الحرام حينما كانت الأصنام تلتف حوله، أتدرون لماذا؟؟؟ لأنه لم يكن هناك مسلم يدعى الإخلاص لله حتى يختبره ربنا هل هو صادق أم كاذب، أما عن قصتنا اليوم فيدعي بتشديد الدال، لها أكثر من مليار مسلم بالاخلاص، وأه هو اختبار ربنا لنا، تمنع شعائر دينيه وحكام العرب والإسلام مكتوفين الأيدي، ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم. ولقد أعجبت بتحليل بعض الفضلاء عن هذا الحدث حيث قال إن
حرائق غابات القدس ما هو الا سيناريو صهيوني يهدف لتوسيع المستوطنات وذلك حينما انحصرت في المناطق التي خططوا لها لتصبح مستوطنات بحلول عام 2020.
و فى الوقت المناسب بعد رفع الأذان . يعلم جيداً الكيان الصهويونى أن العرب سوف يفرحون كثيرا بما حدث لهم، وسوف يوؤلون ذلك على أنها قدرة الله فى الأنتقام و من بعدها يعود الجميع إلى سكونه، وبالفعل كان ذلك، وانخد العرب والمسلمين مرة أخرى وتناسوا مكر اليهود.

إرسال تعليق

رياضة

فنون

تكنولوجيا

 
copyright © 2014 جريدة إرادة شعب مصر | تصدر عن مؤسسة إرادة شعب مصر