الجمعة، 4 نوفمبر، 2016

عادل إمام يدخل السجن بسبب الرئيس الأسد.


كتب محمود فرحان
صرح الممثل المصري الشهير عادل امام ان الدعوى التي رفعت عليه والتي أسفرت عن إصدار حكم بسجنه 3 أشهر لم يكن بسبب “ازدراء الأديان”، وإنما لدعمه موقف الرئيس السوري بشار الأسد.
وشبّه عادل إمام الرئيس السوري بالزعيم المصري جمال عبد الناصر، واصفاً إياه بـ “القائد العربي الأخير الذي ما زال صامداً”، لافتاً الى انه قرر التوجه الى دمشق “لتهنئته لأنه لم يسقط.”
هذا وقد شن إمام هجوماً على قناة “الجزيرة” بسبب ما وصفه بالمغالطات وتضليل الرأي العام العربي، وتحريضها على سورية.
وشدد عادل إمام رفضه القاطع لتوجيه ضربة لسورية معتبراً انها “آخر قلاع النضال العربي خط الدفاع الأخير عن الأمة العربية وحاضنة المقاومة الرافضة لإملاءات الغرب منذ عقود”، مشدداً على تمسكه بنهج المقاومة كسبيل وحيد لتحرير فلسطين.
وأشار إمام الى انه كان باستطاعة سورية تجنب كل ما يواجهها من محن تتمثل بالحصار “الخانق” والعقوبات “اذا ما انصاعت للشروط الأمريكية، ولو وافقت على تهجير الفلسطينيين من أرضهم.”
كما هاجم النجم المصري الشيخ يوسف القرضاوي بقوله “يتهمونني بالتهكم على الدين .. وهل يسمح الدين للقرضاوي بالتحريض على قتل النفس؟ وهل دينه يسمح بالتحالف مع من يقتل شعبنا العربي ويغتال علماءه ويسرق ثرواته ويغتصب ارضه؟ هل يحق له مطالبة الشعب السوري بالخروج على بشار الأسد بعد ان أصدر اوامره بقتل معمر القذافي ؟“ .
وختم قوله “أنا مع بشار وسأدعمه للنهاية. ولن أكون وحدي، فالكثير من الفنانين يفكرون مثلي، منهم السيدة وردة ونور الشريف، وعددنا سيزداد” ، ملوحاً بما أسماه فضح الحكام “الذين أصبح وجودهم في السلطة أهم من الوطن“

إرسال تعليق

رياضة

فنون

تكنولوجيا

 
copyright © 2014 جريدة إرادة شعب مصر | تصدر عن مؤسسة إرادة شعب مصر