الاثنين، 28 نوفمبر، 2016

جحا و الحمار ،،،


الشاعر حسين الديب ،،،
عم جحا كان ليه وطن
و كان وطنه هو مسكنه ،،
وكان شريكه في الوطن صاحبه الحمار ،،
قام الحمار و قال ياجحا
ببيع نصيبي في الوطن ،،
وافق جحا و قاله بيع
روح يا حمار وخد شتاك ،،
دي حياتي من غيرك ربيع
و إنت من غيري ف هلاك ،،
روح يا حمار
وخد حاجاتك كلها و ياك ،،
إمشي و فارق
وصلنا لطريق كله مفارق ،،
و إللي هينجى م الغرق
هو إللي غارق ،،
و إذا كان طريقك في الوطن كله ضباب
فانت من غير الوطن جوا الصعاب ،،
إفهم بقى
دانتا من غير الوطن جوا الشقا ،،
و إنت من غير الوطن
هتعيش حمار و تموت حمار ،،
ومش هيكون لك أي ذكرى
في أي دار ،،
و ليلك هيبقى ليل طويل
ليل مالوش فجر و نهار ،،
و تاريخك هيبقى تاريخ ملوث
تاريخ معتق بالغبار ،،
أما الوطن هو الدفا و هو السكن
هو الشمس و النهار ،،
و خلص الحوار
مابين جحا وبين الحمار ،،
وسمع الحمار كل الكلام
وبعد الكلام باع نصيبه ،،
وندم جحا ندم شديد
وقال في نفسه دا جزاء
إللي يشارك في الوطن واحد حمار ،،
فهمتو يا أهل الوطن أصل الرسالة
خليكو في حب الوطن زي جحا
و ما تعيشوش في الوطن عيشة الحمار ،،
،، شكرا ،،

إرسال تعليق

رياضة

فنون

تكنولوجيا

 
copyright © 2014 جريدة إرادة شعب مصر | تصدر عن مؤسسة إرادة شعب مصر