الاثنين، 7 نوفمبر، 2016

شراعٌ ممزقٌ

شيماء يوسف


أنا شمسٌ قد أذنت بالمغيب
لها جراح كيف لها أن تندمل 
من يداويها وأين لها بالطبيب
وقد سدت أمامها منافذُ الأمل
إناديه هو أصمٌ ليس بمجيب
ومن الدنيا قد اعتراني الملل
كم تركت عدواً وأخذت حبيب
وتسعدُ أذا ذرفت دموعها المقل
ابقت من ظني فيه دوماً يخيب
ومع الحبيب وضعت كل جبل
القت بي في بحرِ حزن رهيب
وشراعي ممزقٌ ٍقداعتراهُ العلل
بحرُ قلةُ أمواجه أمر جداً غريب
وحلو الجو عارض قصير الأجل
انا من هذه الدنيا في شكٍ مريب
فإن أعطت سعادةً حتماً لا تكتمل
كفاكِ يا دنيا غدر كفاكِ ألاعيب
فغدرك لا يطاقُ وما عادَ محتمل
لم يتبقى لي إلا الخالقُ المجيب
من يغفرُ و يرحمُ إذا العبدُ سأل
نسأله رحمةً من عناءِ مني قريب
و إذا آن لستائرِ العمرِ إن تنسدل

إرسال تعليق

رياضة

فنون

تكنولوجيا

 
copyright © 2014 جريدة إرادة شعب مصر | تصدر عن مؤسسة إرادة شعب مصر