Latest News
الجمعة، 20 يناير، 2017

مقال/ الحكومة ضد الرئيس !!!!


بقلم / هبه السعدنى
عندما صمت أهل الحق عن الباطل ظن أهل الباطل انهم على حق .
هذا ماتفعلة الحكومة او بالاخص حكومة المنظومات فى الدولة .
هل يظنون انهم يعملون لصالح الوطن والمواطن؟
الظاهر عكس ذلك ياسادة وكأنهم يقفون ضد الرئيس بإهمالهم وتكاسلهم وتعنتهم امام مصالح المواطن المصرى .
هل تظن حكومة المنظومات أنها بما تفعله تعمل لمصلحة الوطن واستقراره؟
وأنها بالاهمال وتضييق الانفاس على المواطن والتكاسل الوظيفى ومحاولتها التضييق على الحريات وتكميم الأفواه وإعادة الاعتبار للقوانين والتهم سيئة السمعة مثل تكدير السلم العام تحافظ على هيبة الدولة أو تحمى الرئيس؟!
ألا تدرك حكومة المنظومات أنها بمثل هذه التصرفات تستفز المواطنين والجماعة الصحفية وكل أصحاب الرأى؟
وتعمل بذلك ضد الرئيس وضد توجهاته، وتعطى إيحاء بأن الاتجاه العام للدولة والنظام هو تكميم الأفواه وكبت الحريات وعدم السماح بنشر أى تجاوزات، ومحاولة لاستعداء الشعب ضد رئيسهم وكانهم يتكاتفون لتوصيل الشعب لعلو اصواتهم ضد الرئيس . بإهمالهم وغطرستهم وتعنهم الحكومى والوظيفى وكأنهم يتكاتفون ضد مصالح الوطن . واستقراره ،
لماذا تتكاتفون ضد مصلحة المواطنين وشعروهم بالذل والمهانه داخل وطنهم وكأنهم ليس لهم حقوق انسانية ولا من حقهم تخليص مصالحهم فى يسر وأمان دون اهانه ؟
لماذا تريدون ان يرو المواطنين مكتوفين الايدى حتى يكادوا على الانفجار منكم ومن تعنتكم وكبريائكم مما سيؤدى الى انشقاق الصف الوطنى .
ياسااااااااااااااادة .
لكل شعب طاقته الموقوته ان انفجرت تبتلع الجميع .
وإذا كان الرئيس نفسه لا يخجل من الاعتذار والمكاشفة والمصارحة أمام شعبه ، واعتذاره عن اى تقصير أو اساءة فلماذا انتهم تكابرون .
وكأنكم ترغبون فى أن تظل هذه التجاوزات فى طى الخفاء دون مكاشفة تهدف للإصلاح، وهو أمر ضد استقرار الوطن ومحاولة للعودة للوراء، وهو ما يتناقض مع مصلحة الوطن والمواطن والشعب.
فهل تظن حكومة المنظومات أنها ببلاغاتها هذه أو بمحاولاتها لتكميم الأفواه تعمل لصالح الرئيس أو لحمايته؟؟؟؟؟
حان الوقت لكى تراجع الحكومة وقياداتها مواقفها، وأن تعى أن للمواطن حق وان تقف بجانب رئسنا الرئيس عبد الفتاح السيسى وقفة الرجل الواحد لمصلحة الوطن .
وحان ايضا الوقت لكى تعى الحكومات ان الصحافة والصحفيين لا يهدفون من كشف التجاوزات إلا صالح الوطن، وأن العودة للتكاسل والغطرسة والتعنت الحكومى شئ سيئ والتصيد لأصحاب الرأى خطأ فادح ضد استقرار الوطن وضد الرئيس، بل ويصل إلى درجة التآمر. فهل تفعل حكومة المنظومات ما تفعله عن عمد وتعرف عواقبه على المدى القريب والبعيد؟ أم أنها لم تدرك دروس الماضى وما زالت تعمل بأسلوب الدبة التى تحاول قتل صاحبها؟
  • Blogger Comments
  • Facebook Comments

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Item Reviewed: مقال/ الحكومة ضد الرئيس !!!! Rating: 5 Reviewed By: السيد خميس