Latest News
السبت، 4 فبراير، 2017

حصرى المقال القصصى / صراع الحضارات يلتهم مصر


بقلم الصحفية / هبه السعدنى 
لا أعرف بماذا ابدء كلماتى الثقيلة ، لما شاهدته وتأثرت به كثيرا ، ولكن سأبدأ بكلمات حفرت بداخلى منذ ولادتى وكيانى، بلادى انتى أم البلاد وعشق الفؤاد ، انتى ارضى وجذورى انتى عشقى وعايشه بداخلى وكأنك أمى وابى وهواكى يجرى بدمى مجرى الدم ، حبى لكى هو سلاحى ، سيظل طموحك من طموحى الى أبد الدهر أستنشقك بل أعشقك ولا أرضى سوى ان تكونى بعلمك عالية فوق الرؤؤس .
لهذا صممت كتابة مقالى هذا لان هذا حقك عليا كمواطنه عاشقه لترابك.
منذ طفولتى وأنا تعودت على تحية علم بلادى بأعلا صوتى وكيانى وحبى لها وأن يكون نظرى موجها الى كل لون بالعلم حتى نسره الجسور وتعودت ان يكون العلم اعلا قامه من كل الموجودين وأكبر علم موجود فى مدرستى ليرفرف ويشعر به طلاب مدارسنا ، ولكن ما أحزننى كثيرا ما شاهدته عندما إستضفتنى صديقه لى لإحدى المدرارس الامريكيه الموجوده لاشاهد ما لا كنت اتوقعه فى حياتى ، أنا ذاهبه وكلى فخر اننى سوف أرى علم مصر يعلو فوق مدرسة امريكيه داخل مصر .ولكن ما أذهلنى هو أننى رأيت صورة للرئيس الامريكى الحالى وعليه علم أمريكا يرفرف عاليا على أرض وطنى مصر وعلى شماله علم مصر صغير المقاس وكانهم راكنين له جانبا والذى ادهشنى أكثر انهم لا يحيون العلم المصرى بمدرستهم ، والله لدمعت عينى لتلك المشهد المشين لبلادنا العريقه التى تستضيف العديد من المدارس الامريكيه والفرنسيه والبريطانيه والالمانيه والاسبانية والايطاليه .
ولا يعلو صوت فوق صوتهم .
ما ادهشنى حقا اننى علمت ايضا ان هذة المدارس لا تعترف باللغة العربية فى مدارسهم ولا بمادة الدين .
من شدة دهشتى رايت أم لطالب فرحانه ومبسوطه جدا لان ابنها لا يتحدث العربية قأقتربت منها لأسئلها .
هل انتى سعيدة بان ابنك لا يتعلم العربيه ويتحدث اللغات فقط ؟
والاجابة ياسادة صدمتنى وادهشتنى كثيرا .
كان الرد : طبعا فرحانه انه لا ياخذ عربى او دين ويتحدث اللغات . 
الى هذا الحد نمحى وطنية ابناءنا بأيدينا ؟؟؟؟؟
الكارثه الاكبر فانتبهوووووووووووووو ياسادة .
نحن فى بلادنا مصر الحبيبة العديد من المدارس التى تختلف انتماءاتها عن الاخرى فيوجد المدارس الامريكيه والفرنسيه والالمانيه والايطاليه والاسبانيه والبريطانية يوجد لدينا ست انتمائات ياسادة أولادنا يتخرجون من هذة المدارس لا يعرفون العربية ولا الدين لا يعرفون سوى عادات وتقاليد هذة البلد التى درس عاداتها وتقاليدها واتيكيتها ولغاتها وافكارها.
انتبهو بأفكاااااااارها . 
غير ان هذة المدارس مما اتضح لى انها تتحكم بالمصروفات وتتحكم فى اولياء الامور على الرغم انهم يصرفون الاف الالاف من المال لتعليم ابناءهم فى اعلى مستويات التعليم . ولكن اذا اختل ولى امر فى دفع قسط يمكنهم غلق سيستم الطالب لا يعرف واجباته او نتيجته بالامتحانات .
ستسألونى أين وزارة التربية والتعليم المصرية .
سأجاوبكم بجرااااءة .
فى الظاهر هى موجوده وتحيا مصر ولكن اسمحولى فى الباطن ليس لها اى سلطه على هؤلاء والنتيجه .
جيل يعتبر قنبلة موقوته فى وجه وطن احتضن وعلم وربى ولكن النتيجه افكار وانتماءات مختلفه .
مما يؤدى الى خروج هؤلاء الطلاب الى حيث تعلمون من لغة وانتماءات فكرية وعادات تختلف عن موطنهم الاساسى الذى ولدو من جوفه . 
أخيرا سأوجه رساله قوية الى كل مسؤل فى الجمهورية من أول المتحدث الرسمى لوزارة التربية والتعليم حاليا ألاستاذ بشير حسن ..الذى لايفقه شئ عن عمله وفاقد للواقع مرورا لوزير التربيه والتعليم المصرية لاعلى مسؤل يحتضن ارض مصر بشعبها رئيس الجمهورية السيد عبد الفتاح السيسى .
سيدى الرئيس انتبهو للقنبلة الموقوته التى يمكنها ان تكون ضد الوطن وابناءنا من حق بلادهم وليسو من حق بلد درسو اصولها نحن اولى باولادنا سيدى الرئيس تحيه العلم علم مصر فوق رؤس الجميع لابد من المراقبه القوية حفاظا على اولادنا من حقهم ان يحتضنو من بلادهم أكثر فمصر أولى بأبنائها .
واخيرا سأقولها بأعلى صوت فى كيانى وفؤادى .
تحيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــأ مصر 
مصر فوق الجميــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع
  • Blogger Comments
  • Facebook Comments

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Item Reviewed: حصرى المقال القصصى / صراع الحضارات يلتهم مصر Rating: 5 Reviewed By: السيد خميس