loading...

الأربعاء، 22 مارس، 2017

أه يا دنيا .....



شيماء يوسف
لما الانسان يكون مخنوق
و بحبل الحياة مشنوق
محروق إحساسه ومن يأسه
من الدنيا فقد حسه بجمالها 
فقد ليها معنى الأمل و الذوق
لما شويه ً بس يبص لفوق
وتقوله لاء ....بص لتحت
وفي الصخر مسموح الفحت
مالكش فيها معلهش أي حقوق
وإنه فيها يادوب على الهامش
واهو عايش وفيه الدنيا بتخبط
ولا تطبطب وترش مره العطر
وديماً فات للسعادة القطر 
ويادوب كلمتين ع السطر
يكتبهم و يخرج الشحنه
والمحنة.... ولا تعدي لا بتعود
وكل طريق يلقاه مسدود
وتقول للفرح محال تعدي حدود
وننده ع السعادة مانلاقي ردود
ولو ندا للحزن نلاقي الف رد ورد
ليه فيك متقيد ومش مفكوك 
أرضك بور ما بتطرحش إلا الشوك
طيب هو فين الورد طريقه منين
محنه واحنا في الحياه مدانين
ملامين زي مشفى للمجانين
ووعلينا مهما تمر سنين
أو نوصل لأخر الرحلة
ولا فى مرة تصفى أو تحلى
هيا ليه كده وحلى وف الكيان بتهد 
لله على كل شيء الحمد 
والدنيا ولا في يو م قالت
هانت لا بالعكس الوقتي زي الأمس
دي بتزود أوي حمولنا وتفرح
من قولنا الاااااه دا يوم عيدها 
وبيزدها قوه واحنا نزيد ضُعف
واقفين ديما في طابور السعادة
كالعادة في آخر الصف 
ولو وصلنا بعد وقت لأوله 
طريق السعادة لوجهة تانية تحوله
أو يكون عدا وقت الصرف 
ونمشي ولا بننطق ولابحرف
عايزانا نمشي جنب الحيط
وخيرها بالتنقيط ولشرها بترش
معلهش يا دنيا كفايه .....بس
ولا عمر قلبك في يوم بينا حس
يا دنيا ماسخ ليك اوي الطعم
ليه لسنارتك احنا الطعم
بس مهما تكتري في الهم ولا بنهتم 
عنك حزننا بنداري وهنكمل المشوار
في ليل ونهار ولو دمعة ع الخدين
هنمسحها ولو اذانا ناس نسامحها
ما انا ناوي ع الصبر وجروحي أداوي
ما الحاوي بيفرح الناس وكله جروح
فرحه مش مسموح بس لزرعته راوي
ما هي دنيا في الأخر....... ولا تساوي 

إرسال تعليق

رياضة

فنون

تكنولوجيا

 
copyright © 2014 جريدة إرادة شعب مصر | تصدر عن مؤسسة إرادة شعب مصر