Latest News
السبت، 17 يونيو، 2017

قتالٌ وحروب



شيماء يوسف
أحاولُ أن اجدَ البسمةَ
أو فرحةَ قلبٍ فيها يذوب
لكني انظرُ من حولي 
فأخجلُ حقاً من قولي
فالارضُ العربيةُ ضاعت
في متاهاتٍ ودروب
المسيحُ هناك في القدسِ 
دوماً مصلوب
وآذانٌ منعَ بفعلِ قرود 
متى لهم صلاح الدين يعود ؟!!!
رداءٌ أمتِنا امتلأ ثقوب
ماعاد يواري سوءة خيبتنا
ما عاد يواري فكراً معيوب 
ابكيك ياشجرَ الارزِ في لبنان
ويا بترولُ العربِِ المسكوب
ياحمامةُ سلامٍ مذبوحة
لماذا انتفاضتنا دوماً بالطوب ؟!!
كلنا تملؤنا عيوب
خيراتٌ أمتنا ابيحت 
وكنزُها أصبحَ منهوب 
عربيٌ يقاتلُ عربي 
أهذا قدرٌ مكتوب
. ام بفعلِ كره الغرب
أم ياترى تلك ذنوب ؟!!!
لو كان ذنباً كلنا عنه نتوب
لصالحِ من تِلكَ الفرقة
نتفرقُ وعدو يسود 
ولبث الفرقةِ في كل بلد
فيها يبعثُ مندوب
من أين لنا تحملَ نكبتنا
ليتَ لدينا صبرك أيوب 
حقا أخجلُ لو أبتسم 
أوتفرحُ للضحكِ قلوب 
بأي عيدٍ نتباهى ونفرح
وَفِينا كم شعب منكوب
جرحٌ وراءه جراح تنزفُ
نكبة فلسطين ألا تكفي
لنرى دولةً وراء اخرى تضيع
وحقُ الحياةِ منهم مسلوب
ما عاد لهم من الموتِ ملجأ
ماعاد لهم من الموتِ هروب 
جراحٌ اضعفت جسدَ عروبتنا
يالها من جراحٍ و ندوب
نصافحُ عدوَنا بيدٍ
وفي يده الأخرى فخٌ منصوب
يصفونا بالإرهاب 
وهو من صنعهم هم جلبوه
وجعلوه على الأرضِ يجوب 
وتلاشت نخوةَ عروبتنا
كما الملح في الماءِ يذوب 
فكيف سنفرحُ بالأعيادِ 
ووطني العربيُ بأكملهِ 
بحزنِه وبتقسيمه أصبحَ مغلوب 
كيف سنفرحُ بالأعيادِ 
وفي كلِ ركنٍ فيه قتالٌ وحروب

  • Blogger Comments
  • Facebook Comments

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Item Reviewed: قتالٌ وحروب Rating: 5 Reviewed By: السيد خميس