loading...

الأربعاء، 26 يوليو، 2017

استجابة انسانية من محافظ سوهاج لعلاج "عمر" على نفقة الدولة


كتبت: د./ هالة نوفل ‏ ‏
في مسيرة العمل الإنساني قيادات معينها لا ينضب ، وعطاؤها متدفق باستمرار وأعمالها لا تنتهي عند ‏حدود ولكن تظل نموذج للرحمة والإنسانية التي تتفق مع قوانين العدل والرافة لمن أساءت أو غدرت ‏بهم ظروف الحياة، وأمثلة لرموز وطنية تشغل الإنسانية والرحمة والنبل جانب كبير في منطلقاتهم ‏الفكرية و تطبيقاتهم العملية. ‏‏
‏ الدكتور أيمن عبد المنعم محافظ سوها ج صاحب رصيد كبير من المواقف الإنسانية الكريمة والرحيمة في العلاقات الإنسانية من أجل خدمة اهل سوهاج‎ .‎‏ ونموذج نادر لمواقف إنسانية شامخة وثقافة ‏عمل بلا قيود وبذل للعطاء بلا حدود وأسوة يحتذي بها في مواقف كثيرة إنسانية و شجاعة من أجل العمل ‏على استيفاء المرضى و البسطاء من الناس لنصيبهم من الحياة الفضلى في ‏المجتمع. ‏
‏ تجلت هذه المواقف في أروع معانيها اليوم عندما قرر الدكتور ايمن عبدالمنعم محافظ سوهاج علاج المواطن عمر م.ز ابن مركز جهينة على نفقة الدولة وتوفير كافة اوجه الرعاية له ، وتشكيل لجنة من الوحدة المحلية لمركز ومدينة جهينة والتضامن الاجتماعى والصحة والعلاقات العامة بالمحافظة والتوجه لمنزل المواطن المذكور وبحث حالته وامكانية نقله الى احد المستشفيات وتلبية طلباته.
جاء ذلك فى استجابة سريعة من المحافظ لما تم تداوله عبر احدى القنوات الفضائية عن حالة المواطن عمر والذى اصيب بقطع فى النخاع الشوكى نتيجة لسقوطه من اعلى السقالة اثناء اداء عمله كنقاش. ‏ ‏ هناك من المواقف الانسانية ما لا يستطيع المرء نسيانها تظل محفورة في الذاكرة شاهدة على أعمال اصحابها كرسل للسلام في مملكة الإنسانية والرحمة وتؤكد لنا باستمرار حرص نوع نادر من المسئولين على تحمل ‏الأمانة وأداء الرسالة لخدمة الناس والاحسان لهم فتحية شكر وتقدير لإنسانية محافظ سوهاج

إرسال تعليق

رياضة

فنون

تكنولوجيا

 
copyright © 2014 جريدة إرادة شعب مصر | تصدر عن مؤسسة إرادة شعب مصر