Latest News
الاثنين، 28 أغسطس، 2017

المؤثرات النفسيه في الاحلام





بقلم د/ صوفيا_زاده ملكة_ الأحلام

والرؤي واضغاث الاحلام : -تلعب النفس الإنسانية دورا هاما جدا في تحديد مسار الحلم ، وفي درجة وضوحه ، وفي تأثيره علي صاحبه وعلي الآخرين -فالنفس الإنسانية يمكن مقارنتها بزجاج النظارة التي تحدد لون المرئيات ، فمن كانت نظارته سوداء لابد وان يري الأشياء سوداء ، ومن كانت نظارته بيضاء فإنه يري الأشياء بيضاء ، ومن كانت نظارته شفافه لا لون لها فإنه يري الأشياء علي حقيفتها المجردة ، وبألوانها وأشكالها الطبيعية وبأتم درجات الوضوح -كما ان هناك تأثير للبيئة علي الرؤي : يرجع لميول الانسان ودوافعه ، فمن يشغله الشيطان بالمحرمات علي كافه انواعها أثناء اليقظة فبالتالي يشغله ايضا في منامه ، فيكون عقله صور وخيالات سخيفة وتافهه من البيئة التي تحيط به ، والذي يتحكم فيه الشيطان يصيبه القلق في مناماته فتارة يستيقظ باكيا خائفا ، وتارة قلق مقبوض الصدر ، ومن يشغله الله وملائكته والكعبة فكل رؤاه تحمل الخير والبشائر من الله -وايضا هناك تأثير للبيئة علي اضغاث الاحلام : فمعظم مادتها من البيئة ايضا ، فتري الانسان يسير في البراري ، وطورا يتسلق الجبال ، واحيانا يسبح في اليم ، وقد يري انه يفر من حيوان مفترس ، او يتبع أمرأة جميلة ، وكل هذه الامور هي من صميم البيئة ، وهي التي اعطت الاطار العام لاضغاث الاحلام ، وهي التي أثرت في نفس صاحبها ، وتجلت له في اثناء النوم علي شكل رموز تفريغا لشحنات وطاقات النفس البشرية المضغوطة نتيجة القوانين والنظم والتقاليد والضوابط الاجتماعية التي تكبل النفس في اليقظة ، فتاتي لتريح النفس البشرية من هذه الضوابط اثناء النوم حين يسقط التكليف مع توقف الحواس ، ونوم العقل فلولا هذا ما وجدنا نفسا انسانية سوية
  • Blogger Comments
  • Facebook Comments

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Item Reviewed: المؤثرات النفسيه في الاحلام Rating: 5 Reviewed By: nona elsayed