Latest News
الأربعاء، 9 أغسطس، 2017

صرخة تحترق






بقلم/أماني عبد الجواد

وها قد جاءت الريح وتبعثرت أحلامى مع تساقط الأورق وأصبحت الشجرة ذليله جرداء صماء خرساء فلا أحد موجود بالقرب منها مثلي أنا يفهم مشاعرها لكن عند الوجود أكون هزيلة خرساء صدفاء فمشاعرى مؤخرا مختلطة إزاء كل شئ إزاء الكتابه والحلم وأفكر في كل شئ أتفهمون يا بشر ! أتفهمون هذا ؟ أحيانا نكون نعانى ولكن لا نعلم أو ما السبب كيف أعبر عن هذا على الورق وهل من أحد يصدق فقد أكون وحيدة في هذا العالم الأسود التى تعانى وبعض الألم الذى أعانيه تخلقة حيرتى سأكف الأن عن الكتابة وها أنا أكذب لا أستطيع أن أتركها فاهى بمثابة الأمل وسط صرخة تحترق تظنوننى خائفة ولكننى بنت كبيرة لا أبكى أو أفعل شيئا من هذا ولا أحلم أحلاما مزعجة ولا يهمنى ماتظنوه في فأنا لست الوحيدة في هذا لقد كنت يوما ضبابا وها أنا الآن ماء

  • Blogger Comments
  • Facebook Comments

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Item Reviewed: صرخة تحترق Rating: 5 Reviewed By: nona elsayed