loading...

الثلاثاء، 15 أغسطس، 2017

الكاذب في الرؤيا




بقلم/ صوفيا زادة "ملكة الاحلام"

- في أساس العقيدة والشريعة الإسلامية أن المسلم لايكذب ، فقد يقع منه أمر قبيح ولكنه غير مقبول إلا أن يكذب في المنام فهو بذلك دخل في أشد أنواع الحرمات لأن الرؤيا من الله ، كما أن الرؤيا وحي وجزء من أجزاء النبوة ويؤكد ذلك العديد من الأحاديث المرويه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم
نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر * ان من أفري الفري أن يري عينه مالم ترا * رؤيا الرجل المؤمن جزء من النبوة صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم - بل توعد الرسول صلى الله عليه وسلم الكاذب في أحلامه بالنار يوم القيامة وقال صلى الله عليه وسلم : من كذب في الرؤيا متعمدا فليتبوأ مقعده في النار ليس هذا فحسب بل يكلف أن يعقد بين شعيرتين ، وهذا لاستحاله القدرة على ذلك وكنايه عن ضيق النفس ودوام العذاب فيزداد عذابا فوق عذاب النار وهذا نسبه لحديث رسول الله من كذب في حلمه كلفه يوم القيامة بعقد شعيرتين - من خلال ذلك نري أن الكذب في الرؤيا أمر محرم إذ أن الرؤيا تكون متجانسة مع طبيعه صاحبها ، فإذا ادعي الفاسق والكافر والمنافق الرؤيا الطيبه فإنه لايستطيع أن ينسجها بجدارة مما يصبح موضع سخرية وتهكم - وتعتبر الرؤيا الكاذبه شر مصروف للذي رواها سواء كان مضمونها خير أو شر ففي الحالتين ذنب وشر عليه ، أما بالنسبه للمفسر فهو خير مصروف له في الحالتين سواء شر أو خير لذلك رجاءا اصدقكوا في حديثكم لتصدق رؤياكم ، واياكم والكذب حتي لا تحملوا اوزار انتم في غني عنها

إرسال تعليق

رياضة

فنون

تكنولوجيا

 
copyright © 2014 جريدة إرادة شعب مصر | تصدر عن مؤسسة إرادة شعب مصر