loading...

الأربعاء، 27 سبتمبر، 2017

نساء رائدات عبر التاريخ الإنساني


                         
                                   بقلم / ماجي الدسوقي 
                            ---------------------------

          منذ بداية الخليقة حتى بدايات القرن الماضي والقرن الحالي كان دور المرأة دورا محصورا ومحدودا في مجالات الحياة المتعددة لان الوظيفة الانسانية العظمى للأنثى هي الأمومة ورعاية الاسرة وهذه هي فطرة الله لها ولأن قوة المرأة او الأنثى الجسدية والنفسية هي التي تناسب الطمأنينة والسكن والسكينة التي تحتاجها الاسرة في جوها الداخلي . إن العلاقة بين الرجل والمرأة علاقة تكاملية وليست تنافسية ، فالرجل والمرأة هما الانسان الذي خلقه الله لبناء هذا الكون وإعمار الارض وإزدهار الحضارات .
        برزت نساء في التاريخ العربي والعالمي تركن بصمات واضحة المعالم في التراث الإنساني . إستطاعت المرأة عبر التاريخ الإنساني ان تكون صرحا تُذكر النساء وتُنير لهن طريقا يهتدين به فكانت الشاعرة والأديبة والملكة والحاكمة وكانت ايضا المحاربة والحكيمة . لا شك ان هؤلاء النسوة قلة ولكن كن ذوات شهرة واسعة في عصرها وَتَرَكّنَ بصمات واضحة بل وخالدة في التاريخ . من المحال ان تكفي مقالة واحدة لذكر هذا الكم من النساء ولكن سأستعرض بعض الأسماء ذات الشهرة الواسعة .
   * بلقيس : تُعد بلقيس سيدة نساء عصرها وحكيمة حكماء زمانها . حكمت اليمن او مملكة سبأ وقصتها مع سيدنا سليمان مذكورة في كتاب الله الكريم .
   * زنوبيا : ملكة تدمر وتُدعى ايضا الزباء ، أصبحت زنوبيا ملكة سوريا وفلسطين ولبنان ومصر والأناضول . أُطلق عليها الملكة المحاربة .
   * الخنساء : كانت شاعرة إشتهرت بقصائد الرثاء في أخويها وأبنائها وقومها .
   * شجرة الدر : كانت ملكة شديدة الدهاء حكمت مصر لفترة قصيرة جدا .
   * ولادة : بنت الخليفة المستكفي شاعرة وأديبة في العصر الأندلسي .
   * فاطمة الفهرية الملقبة بأم البنين وهي التي قررت بناء مسجد القرويين من مالها الخاص عام ٨٥٩ م  والذي تحول فيما بعد الى جامعة القرويين  وتُعد هذه الجامعة أقدم جامعة قائمة في العالم .
       وفي بدايات القرن الماضي والحالي برزت نساء عربيّات سعين الى تطوير مجتمعاتهن مثل 
   * سميرة موسى عالمة الذرة المصرية التي قتلها الموساد الاسرائيلي عام ١٩٥٢ لانها كانت تنوي ادخال مصر في عالم الذرة .
  * نوال المتوكل : العداءة والبطلة والوزيرة . تنحدر نوال من عائلة مغربية شديدة الاهتمام بالرياضة . في عام ١٩٨٤ حازت على الميدالية الذهبية في سباق ٤٠٠ متر حواجز لتصبح اول بطلة اولمبية عربية في العالم .
   * غادة المطيري : أستاذة سعودية مقيمة في أمريكا ، نالت أرفع جائزة للبحث العلمي في أمريكا وقيمتها ٣ ملايين دولار . إكتشافها "الفوتون " وهو معدن يتيح للضوء  أن يدخل الجسد ويصل الى الخلايا بدون الاضطرارالى فتح الجسد والإضرار به .
  * زها حديد : العراقية البريطانية لها إسم كبير في مجال التصميم المعماري . حصلت عام ٢٠٠٤ على جائزة نوبل للهندسة المعمارية . 
  * جميلة بوحيرد : المناضلة الجزائرية والتي عذبها الفرنسيون بعد إلقاء القبض عليها عذابا وحشيا . حُكم عليها بالإعدام  ثم خُفف الحكم الى السجن مدى الحياة . تولت بعد استقلال الجزائرعام١٩٦٢ رئاسة اتحاد المرأة الجزائري .
  * انوشه أنصاري : أول إمرأة مسلمة إيرانية تصعد للفضاء .
  * ماري كوري Marie Curie : أول إمرأة تفوز بجائزة نوبل في الفيزياء والكيمياء . بولندية الأصل ، ركزت على دراسة أشعة إكس  وقادت أبحاثها الى إكتشاف البولونيوم والراديوم .
  * فلورنس نيتنجيل Florence Nightingale : توفيت في بداية القرن العشرين  ١٩١٠م وهي التي أسست علم التمريض الحديث في العالم لانها إهتمت كثيرا بالنظافة وقواعد التطهير .
  والقائمة ما زالت تشمل أسماء كثيرة يضيق المجال هنا على ذكرها كلها .
        في ستينيات القرن الماضي وأوائل هذا القرن أضحت مشاركة المرأة فاعلة في شتى المجالات :
      سوق العمل : يتم تشجيع المرأة على المساهمة في سوق العمل من باب مكافحة الفقر ورفع المستوى المعيشي للسكان من خلال دعم ميزانية الاسرة بما يوفره عمل المرأة من دخل يساهم في تخفيف الأعباء المعيشية عن الزوج ويسر الحصول ليس على رفاهية الحياة ولكن على متطلبات أفراد الاسرة التي لا تنقطع .
     اما في مجال السياسة فالنساء تحظى بفرص محدودة جدا في القيادة والمساهمة في العملية السياسة لأنهن يواجهن معوقات تحول دون مشاركتهن القوية والفعالة في مجال السياسة ، ولعل اهم هذه المعوقات قلة الدراية السياسية داخل الوطن وخارجه . اما في المجال الزراعي فتعتبر مساهمة المرأة فيه مساهمة فعالة  فهي تعمل كمزارعة في ارضها لكسب العيش او في مزارع المؤسسات الريفية بأجر . وطبقا لدراسات حديثة فالنساء يمثلن ٤٣٪‏ من القوى الزراعية في البلدان النامية  و٥٠٪‏ في أفريقيا وجنوب شرق اسيا . وحتى مجال القوات المسلحة فقد دخلت فيه النساء في أعمال مختلفة كالأدارة وأماكن المراقبة والصحة والهندسة والإطفاء  وحتى ان بعض النساء تحوز على رتب عسكرية عالية ، ولكنهن يبقين بعيدا عن ساحات القتال . وفي المجال الطبي فقد بلغت النساء شأنا كبيرا مثل الرجال في جميع التخصصات على الرغم من تفضيلهن بعض التخصصات الطبية المناسبة لهن مثل الطب العام وطب الأطفال وأحيانا الطب النفسي . وقد تمكنت بعض النساء حاليا ان يتولين إدارة المستشفيات بطريقة ناجحة  وحصلن على جوائز لإنجازاتهن .

إرسال تعليق

رياضة

فنون

تكنولوجيا

 
copyright © 2014 جريدة إرادة شعب مصر | تصدر عن مؤسسة إرادة شعب مصر