loading...

الثلاثاء، 26 سبتمبر، 2017

دراسة نقدية مقدمة من الأستاذة الدكتورة ثريا العسيلي أستاذ النقد واللغة العربية عن كتاب لآلئ للأستاذة الشاعرة نجلاء خليل


متابعة : إخلاص عبد المحسن

تقول الشاعره نجلاء خليل 
قالت لي ... لأنني أحببتك من قلبي فقد أحببت كتاباتك وكتبت بصدق ودون مجامله وسهرت أقرأ كتابك ولم أنته من الكتابه المتواصله إلا الآن .. وحين أعدت قراءة مقالي شعرت بالحماس الذي يسيطر علي حديثي لكنه صادق لايخضع لأي لون من ألوان المجامله ولعله يعجبك ويعجب القراء ... أنتِ بالتأكيد تستحقين وأنا لا أجامل في الأدب ...وارسلت لي كلمه الإهداء 
و بدوري أقول لها
أحبك لاتكفي كم أسعدتني قرائتك لكتابي مرتين ... أحبك في الله د ثريا و سعيده جدا أن اخذتك رومانسياتي من القراءه والدراسات واسعدني جدا قلمك النابض

نص الدراسه 

تحياتي لكم أعزائي القٌراء والقارئات ممن تتأملون معي لآلئ نجلاء خليل العاشقه للبحر ،شواطئه وأمواجه ،و محاراته ، وتنعمون بجمعها لآلئه المدهشه لتحولها وتحول مشاعرها نحوها إلي قصائد من الشعر المرهف المتميز تقدمها له وحده الحبيب الذي يتملك مشاعرها فتناجيه مناجاه شعريه غير مسبوقة في أسلوب غني بالصور الجميله والبلاغه التلقائيه التي تسمو بالحبيب المخاطب وبحبها له فنتصوره ملاكاً وربما نتصورها متصوفه غارقه في حب الله .حب المتصوفه . لآلئ نجلاء خليل تقودنا إلي مسالك وطرق متنوعه ثريه بالقصص والحكايات الموحيه والأماكن والعوالم المشوقه المثيره للدهشه وللمتعه والواعده بقراءه مبهجة ولنا أن نقف وقفات سريعه عند بعض لآلئها نتأمل ونستمتع : تقول في ومضه تقدم بعض لآلئها عن حكايات الأزرق (( غجريه أنا فلا تهتم بضجيج خلاخيلي ..حين أمتزج بالألوان أبدو كـ قوس قزح وقت المطر ... أستعير حكايات شهرزاد ... وأسافر في الأساطير .. أنتقي الأزرق والأصفر والأحمر والأخضر فأبدو كـ ورده )) لنتأمل كيف تتحدث عن نفسها كغجريه بخلاخيلها وهي كقوس قزح وقت المطر وهي تعدنا أن ستأخذنا إلي حكايات شهرزاد وأن ستسافر بنا إلي الأساطير ... أية أجواء سرمديه مثيره ومثريه للخيال تأخذنا إليها شاعرتنا وأي مفردات بسيطة سهله أستطاعتأن تعبر من خلالها عن صور بليغه موحيه ثم تدخل بنا إلي فصول حكايات الأزرق وهنا نجدى أن الكتاب ينقسم إلي فصلين كل منهما يحتوي عده قصائد تحت عناوين مختلفه لكنها تدور في عالم نجلاء الأثير البحر لآلئه والحب والحبيب الفصل الأول : يتضمن سته عشر قصائد طويله الفصل الثاني : يحتوي علي تسعين من الومضات القصيره لكنها مشحونه بالصور والمعاني والدلالات في الفصل الأول حكايات الأزرق وهي القصائد السته عشر تبدأ بقصيده حكايات الأزرق التي تبدأ بقصيده حكايات الأزرق حيث تقول : علي أبواب الخرافات أرتدي الأحلام والكهف الأزرق يذهلني والنون نجومٌ تتلألأ والجيم جمال ٌيتحقق واللام لقاءٌيتجدد والألف أريج ٌيتعدد نجلا في الحضره درويشه.... في هذه القصيده قدمت الشاعره نفسها وربطت بين حروف إسمها نجلاء والبحر وموجه وأإلوانه وقد تمكنت فيها من موسيقي الشعر والأداه اللغويه وسهوله التعبير وجمال الصورة ... وتتوالي قصائد الفصل الأول ورده حنين ، تساؤل ،كيف رآك البحر قبلي ، رساله إلي الأزرق ، أول الإحتياج أنت ، حكايات الياسمين ، آخر ماقاله البحر لي ، لحظة في الأزرق ، البحر لي ،شبيه البحر ،إحساس خاص للعاصفه ، وفي نهايه الفصل الأول نص في سرد نثري تحت عنوان الكأس المقدسه وهو نص يعرض مشهدا لتأملات الشاعرة ، وأملها أن يعيش الجميع مثل زهرة الأزرق ويالها من فكرة رائعه وتصوير متفرد يؤكد فكرة المؤلفه ورؤيتها لطهر البحر أي طهر الأزرق وتمنياتها أن يتحلي البشر بمثل هذا طهر الأزرق اما الفصل الثاني من الكتاب فتقول الشاعره في مقدمته (لآلئ بين الأه والحنين )لأنك أنت أهديك قلباَ كتب بالنبض إسمك علي أجنحه العصافير هذه الليله لي لأكتب فلتضعوا الأحزمة حان وقت الطيران ثم تورد الشاعره تسعين ومضه من الومضات الشعريه التي تناجي فيها الحبيب من خلال البحر والمحار واللآلئ وكل صور الجمال فتمنح قارئها متعه الإحساس بلذه النص وجمال الكون وروعه الحب ومما تقول في أإول ومضاتها : لأنك عطري الذي يراود قلمي عن قصائده فتتساقط الحروف من شوق علي الورق سألوذ بالصمت قليلا وأدع للياسمين حق الإحتلال أدع لك كل حقوق الملكيه بك أكتفي ... وتقول في الومضه الأخيره خبرني كيف أمنع إشتياق قلبي وكيف أنهي هذا الحب وأنت الروح .. ليس عادياً حبك إنه حب حقيقي ليس بإرادتي غب طويلا أو تعال ... طر في المدي أو عد إلي سواحلي ستظل لي نورسي الوحيد وأنا سأظل عاشقه البحر والموج وأشرعه الحنين أكتب فيك قصائدي وأنت عطر لاينتهي
ترفق فأنت النبض وتدفقك في دمي يدفعني إلي الجنون ... قصدت إقتطاف بعض الومضات القليله من أشعارك الرائعه نجلاء خليل لأدلل علي عبقرية تعبيرك عن أفكارك ومشاعرك المتدفقه من خلال لغتك الخاصة وصورك البليغه
و أحييك مؤكدة ماقلت عن نفسك علي ظهر غلاف كتابك نعم إطمئني لطهر قصائدك وإزرعيها في جنات وجودك فتنمو علي مرفأ عينيك كنسائم تبوح بحبك لأنك أنتِ من تقدمين اللآلئ

إرسال تعليق

رياضة

فنون

تكنولوجيا

 
copyright © 2014 جريدة إرادة شعب مصر | تصدر عن مؤسسة إرادة شعب مصر