Latest News
السبت، 21 أبريل 2018

،، اﻷبنودي و الرحيل ،،



الشاعر/ حسين الديب ،،

يلي الغياب
هزمته هزيمة لا تنكر
مات الجسد لكن التاريخ موجود ،،
و مين في الوطن
ينسى تاريخ الفتى
إبن الوطن كله
و مولده ف أبنود ،،
حكيت التاريخ بسهراية و حدوتة
و زرعت حب الوطن
في قلب كل مولود ،،
يلي إنت جسدت حب الوطن
في حراجي و يامنة و فاطمة القناديل
و شيخ الوطن محمود ،،
------
يلي كتبت التاريخ
و قصته بصوتك
و حولت ليل الهزيمة نصر ،،
مين إللي يقدر يقول
إنه إنكتب موتك ،،
و إنت وجودك هنا
في قلب العزيزة مصر ،،
دا الفجر لو ينولد
من غير وجودك فيه ،،
يهجم عليه الليل
و يعصره عصر ،،
--------
وبلاها كلمة وداع يلي وجودك
في قلبي مرتبط بوجودي ،،
ييجي التاريخ يذكرك
يتهز وجداني ،،
مين إللي يقدر في الوطن
ينساك يا أبنودي ،،،
و إنت حبك مرتبط
بحبي لأوطاني ،
  • Blogger Comments
  • Facebook Comments

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Item Reviewed: ،، اﻷبنودي و الرحيل ،، Rating: 5 Reviewed By: السيد خميس