Latest News
الجمعة، 27 أبريل 2018

،، اﻷبنودي و الديب وحراجي ،،



الشاعر/ حسين الديب ،،

و عرفت تفارق يا حراجي و بالنعش تفوت
والله ياقط لو بس تبطل أﻻعيب ،،
قال يعني و فاكر إني ياك هنساك بالموت
لا م الناحيادي إطمن لو مهما عني يا حراجي هتروح و تغيب ،،
لكن في غيابك أنا هبعت مية ألف سلام
ف.سلامي إليك و لفاطمة و الشيخ محمود
و ياسين و بهية و ل.يونس و لكل حبيب ،،
و سلامي ل.أحمد و ل. عاطف 
و سلامي ل.صالح و سليم وسلام للديب ،،
فاكر يا حراجي
فاكر يا حراجي لما كنت هناك في السد ،،
وكانت زوجتك وعيالك بتعد بعادك و غيابك عد ،،
واما كنت هناك في قناتنا
بتكافح من أجل الغد ،،
فاكر ياحراجي
فاكر يا حراجي لما كنت في سينا هناك و أنا كنت معاك
بندافع وبنحمي اﻷرض ،،
كانت أيام ياحراجي و بتمنى تعود
ما فاكرشي الصبي ياحراجي إللي كان جي من أبنود ،،
كان واد طيب وقريب و مافيهشي شيئ يتعيب بس عنيد ،،
كان يتحدى الصعب و ف ضعفه بنشوفه شديد ،،
كانت كلماته تحركنا و تخش الوطنية قلوبنا
والقلب بكلماته بيقوى و بيبقى حديد ،،
كانت كلماته ياحراجي بتحرك من أجل بلادي
و تدب مشاعر الوطنية في مية ألف شهيد ،،
لكن يا حراجي و ف موتك
أنا سامعك و بنبرة صوتك ،،
بتقول ياحسين ياوليدي
إوعاك تهمل يوم في بلادك ،،
و حاول على أد ماتقدر
ياوليدي تبنيها لأولادك ،،
و إبقى إحكي لولادك عني
إبقى إحكيلهم عن أيامي الحلوة معاك ،،
و إبقى إحكيلهم عن أحلامي معاك و وجودي
و إبقى إترحم أدام عينهم
يمكن في غيابك يفتكرو وبعد وفاتك
هيقولو يرحم ربي أبونا
و يغفر للخال اﻷبنودي ،،
  • Blogger Comments
  • Facebook Comments

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Item Reviewed: ،، اﻷبنودي و الديب وحراجي ،، Rating: 5 Reviewed By: السيد خميس