Latest News
الثلاثاء، 17 يوليو 2018

فيلم حرب كرموز



بقلم / محمدعبدالعزيزسويلم
...
لست من هواة مشاهدت الأفلام أوالمسلسلات الجديدة من فترة بعيدة ، ولامن هواة الكتابه عن الفن بصفه عامه ، أهوي فقط سماع أفلامنا القديمة لما فيها من مشاهدة ممتعه تعودت عليها ، ولكن حينما قال لي أحد زملائي أنه شاهد فيلم ( حرب كرموز ) ويتمني أن أشاهده لأكتب عن الفيلم من خلال مشاهدتي للأحداث ، لما فيه من وطنيه وإنتماء للشرف والوطن ، وكان عنده الحق فقد نفذت وصيته وكتبت عن الفيلم قائلا .
...
يعتبر فيلم حرب كرموز نقطة تحول و إنطلاقة جديدة بالنسبة للسينما المصرية عموما، و للمخرج المجتهد بيتر ميمي خصوصا. فلم يسبق لنا أن شاهدنا فيلم بهذا المستوي الإنتاجي العظيم، الذي سمح للمخرج بالإبداع دون القلق على الميزانية من قبل. ، برغم الإستسهال في أشياء و تفاصيل كثيرة ، و لكن تقدمه ملحوظ ومفاجئ بالنسبة لنا،
قصة الفيلم تبدأ في غضون حكم الملك فاروق ماقبل ثورة 1952 في وقت الإحتلال الإنجليزي لمصر بحادث إغتصاب إرتكبه جنود إنجليز في فتاة مصرية، و حين سمع بعض الشباب المصري صراخها، خرجوا ليروا ماذا يحدث، و تعارك المصريين والجنود الإنجليز حتى قتل واحدا من كلتا الطرفين. تذهب الفتاة إلي قسم كرموز، و هناك، يقرر الجنرال يوسف المصري القبض على الجنود الإنجليز و الشباب المصري ليعرضهم علي المحكمة، مما يغضب قيادات الجيش الإنجليزي فيتحركوا لمحاصرة القسم، و من هنا تدب الحرب. قد تبدوا القصة في حد ذاتها نمطية و قديمة بعض الشئ، فأول ما تذكرناه بعد مشاهدة أول فصل في الفيلم هو حادث دنشواي. و لكن المخرج ببراعة شديدة لم يسمح بملل النمط التسلسل إلي مشاعرنا أثناء مشاهدة الفيلم. بالعكس، إستطاع المخرج بيتر ميمي أن يشد انتباهنا من أول دقيقة في الفيلم إلى نهايته. بالرغم من بعض الأخطاء الواضحة في أشياء كثيرة. سذاجة السيناريو بعض الشئ مثلا. فقد شعرنا أن طريقة الكلام بين الممثليين ترجع لعصرنا هذا و ليس للأربعينات، مما جعلنا نشعر أن الحوار لا ينطبق علي الصورة. تأكدنا من التكاسل في إتقان الكتابة بعض الشئ. بالأخص حوار الممثل سكوت ادكنز، فقد شعرنا كلامه سطحي إلى حد محبط قليلا..كما أن السيناريو تجاهل بعض الشخصيات التي عشنا معها طوال الفيلم و لم نراها في النهاية رغم إننا انتظرناهم. و أوجد شخصية سارة الشامي في بداية الفيلم، و لم نسمع عنها شئ بعد ذلك، مع أننا شعرنا أنها شخصية مهمة. برغم من هذه الأخطاء،التي أزعجتنا، إستطعنا أن نغفر للفيلم كل هذه الأخطاء لأسباب عدة، منها القدرة على شد إنتباهنا بحماس طوال الفيلم. أداء الممثلين ساهم في ذلك، أعظمهم في رأينا كان الممثل الشاب محمود حجازي، الذي قام بدور جنرال زميل يوسف المصري. كان عبقريا بكل معنى الكلمة، تعاطفنا معه في مشاهدة كثيرا، هنيئا له بهذا النجاح، و نتمنى له المزيد من التميز. كما أمتعنا كثيرا الممثل مصطفي خاطر بتغيير جلده في هذا الفيلم، نجاحه في أداء الشخصية استحق مخاطرته بالتغيير.الممثل محمود حميدة كالعادة أدائه عظيم و متميز، و يستخدم طوال الفيلم اللازمة كانت جميلة.أداء الممثل أمير كرارة كان جيدا،. حضور الممثل سكوت أدكنز كان ممتعا و ملفتا، خصوصا في مشهد مواجهته مع أمير كرارة، فقد كانت حماسية جدا. موسيقى الفيلم كانت ممتازة وخصوصا دق الطبول أثار حماسنا عند بداية الحرب بشكل كبير جدا. بشكل عام، حرب كرموز يعتبر فيلم يحاول أن يخرج عن النمط الذي اعتدنا عليه في أفلام الأكشن، يحاول تقدمة شئ جديد. يخاطر بمواجهة تحديات كثيرة لم ينجح في أغلبها. و لكن لا بأس. لابد أن تكون هناك بداية في مكان ما. نحن نري فيلم حرب كرموز نقطة إنطلاق جديدة، فهو الفيلم المصري الذي خاطر لتقدمة شئ جديد. نحن نؤمن كثيرا بالتغيير، و نعلم أن تقديم أنواع جديدة يشرط علينا أن نخطئ كثيرا في البداية حتى نتعلم. و لكننا علي استعداد بأن نغفر تلك الأخطاء في سبيل الطموح بالتغيير.. الفيلم وطني من الدرجة الأولي وهذا مانسعي إليه وهو بث روح الوطنية لأولادنا .. ومن وجهة نظري أكره كل أفلام العنف وتجارة السلاح وغسيل الأموال وتجارة المخدرات .. فهذا يعلم أولادنا معني الوطنية والولاء، وهذا يعلم أولادنا عدم الإنتماء للوطن ، ولكن إنتمائه الوحيد لجمع المال بطريقه سهله حتي ولو كانت علي حساب أرواح البشر ..
تحيه لكل من ساهم في إخراج هذا العمل بهذه الطريقه ..
  • Blogger Comments
  • Facebook Comments

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Item Reviewed: فيلم حرب كرموز Rating: 5 Reviewed By: السيد خميس